أنت هنا

نبذة تاريخية


يُعد قسم الهندسة الكهربائية بجامعة الملك سعود من أعرق وأقدم الأقسام في جامعات المملكة حيث تم إنشاؤه في عام 1382 هـ مع بداية إنشاء كلية الهندسة. وللهندسة الكهربائية أهمية بالغة في دفع عجلة التطور الحضري بالمملكة حيث تنعكس آثار المهندس الكهربائي في كل خطط التنمية ومشاريعها الهندسية المختلفة. فعمل المهندس الكهربائي هو تصميم وإنشاء وصيانة المنشآت الهندسية المختلفة كمحطات توليد الطاقة وخطوط النقل وشبكات التوزيع وكذلك فإن للمهندس الكهربائي دور بارز فعال في تصميم وإدارة أنظمة الاتصالات المختلفة وإيجاد الحلول لمشاكل التشويش وكذلك إدارة المشاريع الهندسية وتحليل التكاليف. يتوفر للمهندس الكهربائي فرص عمل عديدة في شتى مجالات التنمية سواء في القطاع الحكومي أو الخاص في جميع مدن وقري المملكة ويهدف قسم الهندسة الكهربائية إلى تخريج مهندسين كهربائيين قادرين على تعزيز التطور الإنمائي السريع الذي تشهده المملكة. وعلى ذلك يقوم القسم باعداد مهندس الاتصالات والإلكترونيات المؤهل لتصميم وتطوير وصيانة أنظمة الاتصالات المتقدمة وشبكات الاتصالات بما يشمل أنظمة الهوائيات والأقمار الصناعية والاتصالات الرقمية إضافة إلى أنظمة معالجة الإشارات. ويستطيع أيضا تصميم وصيانة الدوائر والنظم الإلكترونية التي تستخدم في مجالات الاتصالات والتحكم والحاسب وغيرها من النظم مدنية كانت أم عسكرية. ويتم إعداد مهندس القوى ليعمل في محطات توليد الطاقة الكهربائية والمحطات الفرعية وشبكات الضغط العالي والمحولات، والقادر على تصميم وتطوير وتحليل أداء المولدات والمحركات الكهربائية بجميع أنواعها وأحجامها وقدراتها وكذلك تشغيلها وصيانتها والتحكم فيها من خلال أنظمة إلكترونيات القوى. كما يقدم القسم مقررات في تصميم وإدارة نظم التحكم بالحاسب وتشغيل العمليات الصناعية والعديد من المجالات التطبيقية. ويقدم القسم برامج دراسية لنيل درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الهندسة الكهربائية.